لقد حذر الله من التنازع وبين أنه طريق الفشل، فقال: {وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} صدق الله العظيم (46) سورة الأنفال.

توقيت المغرب حاليا

الثلاثاء، 25 مارس 2014

شكاية مفتوحة للسيد وزير الداخلية والى كل من يهمه الآمر

توصل الموقع بشكاية مفتوحة موجهة للسيد وزير الداخلية وكل من يهمه الأمر ، من السيدة تميمونت احميداش بواسطة زوجها السيد يعكوب حتات رقم بطاقته الوطنية S347730 وهاتفه المحمول : 06.73596350
والساكن بدوار احد اشا لقطاطشة قيادة عين زورة اقليم الدريوش الناظور.

نوردها كما وردت علينا : 

نــــــــــــــص الشكــــــــــاية :   
بعد التحيــــــــــــــــة ،
يشرفني بأن أعرض عليكم ما يلي :
حيث أنه سبق لي وأن تقدمت بطلب الإستفادة من مأدونية / رخصة استغلال سيارة أجرة سنة 2007 ، حتى أتمكن من مدخول قار يمكنني من إعالة إبني المعاق الذي يعاني من إعاقة جسدية لا يقوى معها على الحركة ، في ظل ظروفي الإجتماعية الصعبة ، وذلك بعدما اقترح علي ذلك المسمى الحسن العجاتي .
حيث وبعد مدة طلب مني هذا الأخير تزويده بالوثائق اللازمة وفي كل مرة كان يطلب مني تزويده بوثيقة ما ، وبتاريخ 10/09/2007 فوجئ زوجي بالسيد يعكوب حتات بالمسمى الحسن العجاتي المقيم بمدينة تطوان يتصل به هاتفيا ويطلب منه استقدامي لمدينة تطوان من اجل التوقيع على بعض الوثائق التي قال بأنه توصل بها من الرباط ويجب إعادتها فورا ، لكن زوجي رفض السفر لتطوان بحكم أننا كنت على موعد لنقل ابني المعاق للمستشفى الجامعي بفاس للعلاج ، وأمام هذا اقترح علينا المشتكى به أن يرسل لنا الوثائق عبر أحد معارفه المسمى القندوسي اسماعيل الدي التقى بنا في مدينة فاس بإحدى المقاطعات الإدارية وفي ظل الزحمة التي كانت تعرفها المقاطعة ونظرا لكوني إنسانة أمازيغية وأمية ولا أجيد حتى  تكلم الدارجة المغربية  ، وكدا الحالة النفسية التي كنت عليها أنا وزوجي بسبب مرض ابننا ، قمت بالمصادقة على الوثائق التي ارسلها ، ليحملها مرسوله ويغادر المكان .
وحيث أنه بعد طول انتظار دون أن أتوصل بالرخصة اضطررنا إلى الإنتقال إلى قسم الشؤون الإقتصادية بوزارة الداخلية بالرباط ، بداية سنة 2013 ، لنفاجئ بأن المادونية تم إصدارها باسمي مند سنة 2007 ، وأنها تستغل بالمدار الحضري لمدينة أكادير تحت رقم 1285 .
الشيء الدي دفعني إلى الإنتقال لمدينة أكادير والإتصال بالمصلحة المعنية بالولاية حيث تبين لي بأن الرخصة موجودة فعلا ويستغلها المسمى العربي بلواد المقيم بمدينة انزكان  ، هدا اّلأخير الدي رفض الحضور لمصالح ولاية أكادير بعد تقديمي لعدة شكايات في الموضوع .
ليتبين لي بعد دلك بأن الوثائق التي سبق وأن وقعت عليها بمدينة فاس هي تتعلق بتوكيل أو عقود كراء  للرخصة ، وأنني تعرضت لعملية نصب وتزوير على يد المشتكى بهم ومن معهم الدين يشكلون عصابة للسطو على المأدونيات واستغلالها لحسابهم الخاص ، ويظهر دلك من خلال عدد الضحايا الدين تعرضوا لنفس العملية على يد الشخص نفسه والدين تعرفت عليهم خلال البحث عن مسار الرخصة من بينهم :
السادة والسيدات : فرغ عياد ورقية براك المقيمان باقليم الدريوش وجمال اوادين المقيم باقليم خنيفرة واللائحة طويلة .
ونحيطكم علما بأن المشتكى به الأول الحسن العجاتي له سوابق في عملية النصب وسبق له قضاء عقوبة حبسية بسلا ، كما أنه بعد التحركات التي قمت بها عرض علي عن طريق أحد أقربائه التنازل له عن أي شكاية قد أكون قد تقدمت بها ضده مقابل التزامه بمنحي جزء من كراء الرخصة ، لكنني رفضت لكون أن هذه الرخصة منحت لي من أجل توفير الرعاية اللازمة والعيش الكريم لإبني المعاق .
لذلك  فإنني ألتمس من سيادتكم التدخل العاجل من أجل فتح تحقيق عاجل مع المشتكى بهم ، وانصاف أولا ابني المعاق الدي لا حول ولا قوة له إلا بالله وانصافي وثانيا باقي ضحايا هدا الشخص المحتال .


إمضاء : يعكوب حتات